كلمة وزير الزراعة الأردني

إننا ندرك تماماً أن الزراعة أحد أهم دعائم التنمية المستدامة الشاملة بأبعادها الإقتصادية والإجتماعية والبيئية. ومن هذا المنطلق تضمنت الإستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية ضمن أولوياتها تنمية المناطق الريفية وتحسين قدرتها على زيادة إنتاج الغذاء والمنتجات الزراعية لتحسين الأمن الغذائي، وديمومة استخدام الموارد الطبيعية الزراعية دون الإضرار بالبيئة مع الحفاظ على النظم الإيكولوجية وتعزيز الفرص الإقتصادية للمنتجين الزراعيين المستثمرين في الأنشطة ذات العلاقة بالزراعة وتحسين بيئة الإستثمار في القطاع الزراعي واستخدام التكنولوجيا الحديثة في الزراعة وتحسين تنافسية المنتجات الزراعية النوعية والسعرية وربط الإنتاج بالطلب في الأسواق وتنظيم العمليات التسويقية وتطوير سلاسل القيمة بالإضافة لتحسين كفاءة استخدام مياه الري.

وفي هذا الإطار يأتي السعي للحفاظ على التميز والنهوض بقطاع التمور الأردنية من خلال عقد المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دولة الإمارات العربية المتحدة للإستفادة من خبرات الجائزة التراكمية في تحفيز الباحثين والمزارعين والمصدرين المعنيين بزراعة نخيل التمر والابتكار الزراعي، وللدور المميز الذي تلعبه الجائزة في دعم الأبحاث المتعلقة بتنمية مختلف نواحي صناعة التمر ونشر ثقافة نخيل التمر على المستويات المحلية والإقليمية والدولية ودعم تشجيع الابتكارات المتعلقة بقطاع صناعة التمور، وذلك بالتعاون مع جمعية التمور الأردنية باعتبارها الحاضنة لقطاع التمور الأردنية.

ويهدف المهرجان الدولي الأول للتمور الأردنية 2018 دعم إنتاج وتصنيع وتطوير سلاسل القيمة وتسويق التمور الأردنية وبمشاركة منتجي التمور وشركات تسويق وتغليف وتصنيع التمور المحلية والدولية وخبراء زراعة النخيل وإنتاج التمور والمؤسسات العلمية والبحثية والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية ورجال الأعمال والمستثمرين وكبار المشترين الدوليين مماسيتيح الفرصة لإنشاء شراكات تجارية زراعية وفرصة لتبادل الخبرات وتقاسم المعرفة في مجال التقنيات الحديثة وتطبيقاتها لمواجهة التحديات المرتبطة بإنتاج وتصنيع وتسويق التمور وعرض للتجارب الرائدة.

المهندس إبراهيم صبحي الشحاحدة
وزير الزراعة والبيئة بالمملكة الأردنية الهاشمية
x

المنظمون

بالتعاون مع

انضم الى القائمة البريدية للمهرجان